كيف اعلم نفسي الهدوء؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
HMHHG
مراقب عام
مراقب عام
معلومات : -
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
ذكر
عدد المشاركات : 27
نقاط بسيط "PB" : 5023
التقييم : 0
علم الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةHMHHG في الخميس يونيو 15, 2017 11:19 am


كيف أعلم نفسي الهدوء
الهدوء
الهُدوء والطمانينة من الصفات المُحبّبة والإيجابيّة والتي يسعى العديد من الناس من أجل الحُصول عليها، والهُدوء يقترن في العادة بالأشخاص الذين يتصّفون بالنجاح والتميّز، فكثيراً ما نسمع عن فُلان من الناس خُصوصاً في صفوف الدراسة الأولى بأنّهُ هادىء وصاحب تميّز وإبداع وشخص آخر بأنّهُ فوضوي كثير الشغب قليل التحصيل الدراسيّ لفرط الانفعالات التي تأخذ حيّزاً كبيراً من طاقته، وبالتالي تُقلل من فُرَص النجاح لديه.
يتمّ تعريف الهُدوء النفسي بأنّهُ الطمأنينة والسكينة وكذلك القُدرة على ضبط النفس والمُحافظة على الطاقة الانفعاليّة والعصبيّة.
اكتساب صفة الهدوء
لا شكّ بأنَّ الإنسان قادر على اكتساب الخبرات والتغيير نحوَ الأفضل في كلّ ما يمتلك القُدرة على تغييره، ومن الأمور التي يستطيع تغييرها هو اكتساب مهارة التحكم في الانفعالات وتوجيه البوصلة النفسيّة لديه نحو الأفضل والأنفع له؛ فالشخص الذي يتّصف بسُرعة الغضب والانفعال يستطيع تغيير شخصيّته باتجاه الشخصيّة الهادئة، وذلك يحتاج إلى قوّة الإرادة واتبّاع الخطوات الصحيحة والتقيّد بها للوصول إلى حالة الهُدوء، وفيما يلي بعض الخُطوات المُفيدة لنتعلّم الهُدوء ونُطبقه على أنفسنا.
حُصول الإرادة وحضور النيّة لدى الشخص لتغيير نمط شخصيته من النمط الانفعالي والعصبي إلى الحالة الهادئة، وذلك لا يأتي إلّا من استياء الشخص من حالته النفسية العصبية، وحالات الغضب التي سَئم العيش بها.
النظر في عواقب العيش في حالات الغضب والانفعالات المتكرّرة والتي تأتي سلباً على الصحّة الجسديّة، وتُضعف البدن، وتجلب العديد من الأمراض التي تقلّ كثيراً لدى الأشخاص الهادئين؛ حيث إنّ الهُدوء يمنح الصحة والعافية.
عند حُصول ما يدعو للغضب أو الانفعال حاول أن تأخذ نفساً عميقاً وفكّر مليّاً قبل أن تتصرّف، وفي كلّ مرّة تجتاحك موجة الغضب مرّن نفسك على التنفّس بهُدوء وأن تبتعد عن التسرّع، ومع الوقت تزداد نسبة المواقف التي تناولتها بهدوء ورويّة، وسترى بنفسك نتائج الحُكم الهادىء وكيف أنّك قد تخلّصت من غضبك تدريجيّاً.
الهُدوء والغضب ينبعان من ذاتنا ومن أفكارنا الداخليّة، فكثير منّا عندما يتخيّل نفسه قد دخلَ في حالة من التفكير العميق في اتجاه الأمور التي تدفعه للغضب عليه أن يصرف هذهِ الأفكار مُباشرةً ومن دون أدنى تأخير، وأن لا يسترسل في الخيال الذي يقوده إلى الانفعال، وعليه أن يستبدله بالتفكير الإيجابيّ البنّاء. الدعوة إلى الاسترخاء أو النظر في الطبيعة الهادئة؛ كمراقبة موج بحرٍ انسيابيّ أو صوت عصافير تشدو بهدوء فوق أغصان الأشجار وهذهِ الأمثلة بعض ممّا تحتويه الطبيعة حولنا وتجلب لنا الهُدوء.
لا ننسى بأنّ ذكر الله عزّ وجلّ هو من أسباب طمأنينة القلب، ألا بذكر الله تطمئنّ القُلوب؛ فمُلازمة الذكر وتعلّق القلب بذكر الله يمنح النفس السكينة والطمأنينة والهُدوء بلا أدنى شكّ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى