كيف اعيش دون قلق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
HMHHG
مراقب عام
مراقب عام
معلومات : -
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
ذكر
عدد المشاركات : 27
نقاط بسيط "PB" : 4901
التقييم : 0
علم الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةHMHHG في الخميس يونيو 15, 2017 11:31 am


كيف أعيش دون قلق
القلق
هو حالة نفسية تُصيب جميع الناس، نتيجة وجود عوامل محفزة له؛ كالخوف من شيء ما، أو الانتظار لمدة زمنية طويلة، وتختلف درجة الإصابة فيه بين شخص وآخر، وتعتمد على طبيعة التأقلم مع المسببات التي أدت له، وتعدّ استجابة الجسم له طبيعية طالما أنها لم تؤدِ إلى مضاعفات تؤثر على سير حياة الفرد؛ فيساعد القلق على تحفيز الخلايا للمواجهة والدفاع، خصوصاً عند التعرض لخطر ما، كما يُساهم أحياناً في زيادة تفوق الفرد في عمله، أو دراسته.
في حال كان الإحساس بالقلق يصيب الإنسان بشكل دائم دون وجود أيّ مسببات ذات أهمية، أو نتيجة سبب معين، مثل: كثرة القلق من أن الشخص قد قام بغسل يديه بشكل جيد، عندها قد يوصف بأنّه مصاب بحالة مرضية، وتحتاج إلى تدخل علاجي، وتأهيلي لتجنّب تطوّرها إلى مرض مزمن. العيش دون قلق حتى يتمكّن الإنسان من العيش دون قلق، أو التخفيف من تأثيره عليه، يجب أن يُدرك العوامل المرتبطة فيه، وكيفيّة حدوثه، للوصول إلى العلاج المناسب له، وتتوزع هذه العوامل بناءً على الترتيب التالي: أسباب القلق توجد مجموعة من الأسباب التي تجعل الإنسان يشعر بالقلق، ومنها: المحفزات العصبية: هي نقالات عصبية مرتبطة مع الدماغ، وتنتشر في جميع أنحاء الجسم، مثل: سيروتونين، ونورادرينالين، تؤثر في الشخص وتجعله يشعر باضطرابات القلق.
العوامل البيولوجية: تُساهم في التأثير على جسم الإنسان عن طريق جينات وراثيّة مسؤولة عن طبيعة تقبل الفرد للظروف المحيطة فيه، وكيفية ردة فعله اتجاهها. مؤثرات أثناء الطفولة: قد يكون الشخص عاش طفولةً قاسية نتيجة تربيته بأسلوب غير سليم، ممّا أدى إلى إصابته بالخوف المزمن المسبب للقلق.
التوتر: نتيجةً للضغوط التي يتعرض لها الشخص خلال مواقف وظروف معينة، والتي تؤدّي إلى إصابته بالقلق، والذي قد يستمرّ معه لفترات زمنية طويلة. أعراض القلق يعتمد ظهور أعراض القلق على الشخص على مدى تأثيرها عليه، وتقبّله لها، ومن هذه الأعراض:
ألم في الرأس يُرافقه صداع.
الشعور بالارتجاف، وعدم الراحة.
كثرة التعرق.
الأرق، وعدم النوم ليلاً، والسهر لساعاتٍ زمنية طويلة.
حصول اضطرابات هضمية.
التفكير الزائد بمسبّب القلق.
علاج القلق من الممكن علاج القلق بسهولة، ولكنّه يعتمد على طبيعته في جسم الإنسان، وفي المجمل يَعتمد علاجه على مراجعة الطبيب المختص، أو المعالج النفسي المؤهل لاختيار الوسائل المناسبة لتقييم الحالة المرضية.
العلاج بواسطة الأدوية: تُصرف مجموعة من الأدوية الخاصة بالقلق، مثل: المهدئات التي تساعد على وقف تأثير المحفّزات العصبية على الجسم، وقد يرافقها استخدام أدوية للاكتئاب في الحالات المتقدمة.
العلاج النفسي، والتأهيلي: يساعد الشخص على تغيير تفكيره، ويجعله قادراً على الخروج من حالة القلق التي يعيشها، من خلال القيام بنشاطات مفيدة، مثل: ممارسة الرياضة.
ملاحظة: قد لا يحتاج المصاب بالقلق إلى أي نوع من العلاجات السابقة، فمن الممكن أن يكون تأثير القلق عليه موضعياً، ويزول عند زوال المسببات الرئيسية له.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى